مجلة روائع

المشرف العام و رئيس التحرير : سعد بن جمهور السهيمي




جديد الملفات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
حياة الرياضيين
سادي ماني اللاعب المسلم.. ورفضه للخمور -- هدده ساحر بأن يقتله بالسحر فكان رده أني مستعين بربي
سادي ماني اللاعب المسلم.. ورفضه للخمور -- هدده ساحر بأن يقتله بالسحر فكان رده أني مستعين بربي
---------------------
01-16-1444 02:20
جمع معلومات يتميز بعض اللاعبين العالميين المسلمين المحترفين في أوروبا بجمعه بين الخلق والتزامه بالواجبات ال، وهذا ما ذكرته صحيفة بريطانية عن النجم السنغالي الذي يملك في سجله الرياضي الفوز ببطولة افريقيا والفوز مع ليفربول بكأس أوروبا 2019م وبطولة الدوري الإنجليزي 2020م* وبطولة إفريقيا 2022م والذي انتقل مؤخرا لبايرن ميونيخ ، وهو اللاعب العالمي المسلم ساديو ماني لاعب فريق ليفربول السابق الذي ينحدر من أسرة مسلمة متديّنة، فوالده إمام مسجد القرية التي يعيشون بها، هذا اللاعب مختلف عن أنداده من اللاعبين الأفارقة، حيث يرتبط وجدانيًا بقريته، وهو أمر مفرح لأنه بسبب هذا الارتباط قدَّم مبلغًا ماليًا من أجل إعادة بناء مسجد القرية الذي يؤمه والده، كما أنه يُخطِّط لإنفاق المزيد من الأموال لإقامة بعض المشروعات، لمساعدة المجتمع المحلي بحسب تصريحاته لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
التسامح الإسلامي
وتحدث للصحيفة أيضًا «ماني» عن التسامح الديني في بلاده قائلًا: «الدين مهم جدًا بالنسبة لنا، أنا أحترم تعاليم الإسلام، وأقيم الصلوات الخمس يوميًا بصفةٍ دائمة.. 90% من سكان السنغال مسلمون و10% مسيحيون، ولكن الجميع يعيشون سويًا في وئام كبير، وليس هناك أي صراع بسبب الدين في بلادنا».
ولعل من المزايا التي يتمتع بها هذا اللاعب إضافةً إلى التزامه الديني تأكيده أنه لا يشرب الخمور تمامًا، لأنه مسلم متدين ويحافظ دائمًا على تعاليم الدين، وهو ما أشادت به كثيرًا صحيفة «ديلي ميل» في تقرير لها عن اللاعب السنغالي، الذي صرَّح قائلًا: «لن ألمس المشروبات الكحولية طوال حياتي». ومن المواقف الطريفة له أن هناك من كان يعتقد أنه نصراني، لكنه كشف لصحيفة «ديلي ميل» التي قالت له: يعرف الناس أنك شخص متدين، فأول ما يبدر إلى أذهانهم هو أنك تذهب بصفةٍ دائمة للكنيسة أنت وعائلتك، لكنه رد على ذلك ضاحكًا، قائلًا لهم: «نحن مسلمون.. لم نذهب للكنيسة مطلقًا.
هذا هو ساديو ماني الذي يشهد له الجميع بأنه شخص متواضع للغاية، كما أنه محبوب من قِبَل الجميع في ليفربول.وقد انتشرت له مقاطع وهو ينظف احد المساجد في مدينة ليفربول وذلك تواضعا منه وحرصا على كسب الأجر والمثوبة من الله وهو اللاعب العالمي الذ يشار له بالبنان وحول مقطع فيديو الذي انتشر له وهو ينظف فيه احد المساجد *قال أنه تضايق من خروجه و لم يكن يرغب بنشر الفيديو. حيث *كشف ماني حقيقة هذا الفيديو.وقال ماني لصحيفة ”ليكيب“ الفرنسية: “أنا مسلم ، وأصلي خمس مرات في اليوم ، وبمجرد الانتهاء من الصلاة أفعل ذلك في المسجد، وعندما ذهبت إلى هناك (المسجد) وجدت صديقًا حميمًا وهو غاني الجنسية، ودعوته لاحتساء بعض الشاي في المنزل بعد الصلاة، وقال لي يجب ألا أعمل بتنظيف دورات المياه في المسجد، وأخبرته أننا سنفعل ذلك معًا، وبينما كنا ننظف المسجد قام شخص ما بتصويرنا وطلبت منه ألا ينشر الفيديو على الإنترنت، وأقسم أنه لن يفعل ذلك، وفي اليوم التالي نشر الفيديو، حسنًا الأمر ليس خطيرًا للغاية“. وكان بإمكانه احضار اشخاص ينظفون المسجد وهو يوجههم ولكنه يريد الأجر من الله.

ساحر يهدد ماني

وفي بطولة افريقيا 2019م هدده ساحر بأن يقتله بالسحر فكان رده أني مستعين بربي ولن يصيبني إلا ما كتب الله علي حفظ الله ماني وجميع اخوانه اللاعبين المسلمين. وكذلك تم انتقاد اللاعب السنغالي على طريقة حياته غير الفاخرة كبقية اللاعبين ، هذا كان ردّه : " لمَ أحتاج 10 سيارات من طراز فيراري أو 20 ساعة من الماس أو طائرتين؟ ماذا ستفعل هذه الأشياء بالنسبة لي وللعالم؟ كنت جائعًا واضطررت إلى العمل في الميدان ؛وقد عشت ظروفاً قاسية لعبت كرة قدم حافياً ، افتقر إلى التعليم وأشياء أخرى كثيرة ، لكن اليوم مع ما كسبت بفضل الله ثم بفضل كرة القدم ، يمكنني مساعدة شعبي. لقد بنيت المدارس ، ملاعب ، قدمت الملابس والأحذية والغذاء للأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع. إضافة أنَّني أعطي 70 يورو شهريا لجميع قاطني منطقة فقيرة للغاية في السنغال ؛ التي تساهم في اقتصاد وإعالة الأسر. لست بحاجة لعرض السيارات الفاخرة والمنازل الفاخرة والرحلات وحتى الطائرات الأقل ؛ أفضّل أن يتلقى شعبي القليل مما منحني الله في هذه الحياة ".

“لا ينجرف وراء النجاح أو الشهرة أو المال،

لكن أكثر ما يتميز به ماني (30 عامًا) هو أنه “لا ينجرف وراء النجاح أو الشهرة أو المال، كما يحدث للنجوم الآخرين في عالم الرياضة (…) والذين يكرسون جزءًا كبيرًا من ثروتهم لتبديدها بلا معنى”، كما كتب موقع “أون فوا تو” الفرنسي. وتابع الموقع أن النجم السنغالي “لا يناسب الصورة النمطية للنجم المليونير”. ورغم أن ماني غير مقتنع بحياة البذخ، التي يعيشها النجوم، إلا أنه يعرف كيف يصرف ثروته التي تبلغ 25 مليون دولار، بحسب موقع “سيليبريتي نت ويلث”. فقد سبق أن قال في مقابلة مع صحيفة “تيلي دكار” السنغالية: “لماذا أريد عشر سيارات فيراري و20 ساعة ماسية وطائرتين؟ كيف سيساعد ذلك العالم”، وأضاف: “كنت أتضور جوعًا، وعملت في الحقول ولعبت حافي القدمين. أريد مساعدة السكان المحليين”، كما نقلت صحيفة “شتوتغارتر ناخريشتن”. و”هذا بالضبط ما فعله في السنوات الأخيرة”، بحسب “أون فوا تو”، في مسقط رأسه: قرية بامبالي التابعة لمدينة سيديو السنغالية. فالقرية، التي يسكنها نحو ألفي شخص، تقع على ضفاف نهر كازامانس على بعد أكثر من سبع ساعات من العاصمة داكار، ولا توجد فيها طرق معبدة. كما لم يكن فيها مستشفى، ما تسبب بوفاة كثيرين بسبب عدم حصولهم عن الرعاية الطبية المناسبة، ومنهم والد ماني نفسه! وحل ماني المشكلة أخيرًا ببناء مستشفى في القرية، وفقًا لـ”أون فوا تو”. كما بنى ماني مدرسة أيضًا وقدم لكل طالب فيها جهاز حاسوب محمول، كما قام بتمويل بناء محطة وقود ومكتب بريد وملعب، بحسب الموقع الفرنسي. وتبرع أيضًا بمعدات رياضية لجميع أطفال القرية، وقام بتأمين تركيب شبكة اتصال من الجيل الرابع (G4) للقرية بأكملها. وبالإضافة إلى ذلك، يمنح 70 يورو شهريًا لكل شخص في المنطقة الفقيرة جدًا بالسنغال، ما يساهم في تحسين حياة العوائل. وقد سبق للسنغالي ماني أن أكد في مقابلة مع صحيفة “ليكيب” الفرنسية أن المهم بالنسبة له هو ألا يتغير المرء عندما يصبح نجمًا، وقال: “لا أعتقد أنني فعلت ذلك (تغيرت). وبالنسبة لفتى قادم من قرية صغيرة، فإن هذا نصر كبير”. وعندما سُئل عما إذا كان يرغب في العيش مثل نيمار أو رونالدو، أجاب ماني: “لا! أتابعهما على وسائل التواصل الاجتماعي وهذا يكفي بالنسبة لي. أحب الحياة الرائعة التي يعيشانها، لكنني لا أعتقد أنها تناسبني”. صحيفة البيان

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 26


خدمات المحتوى



تقييم
1.00/10 (1 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.